يهدف مشروع العاصمة الخضراء إلى تحقيق حزمة من المبادرات والبرامج التي تعنى بالحفاظ على البيئة وتعزيز مفاهيم السياسات الخضراء بين أهالي العاصمة

منذ إطلاقه في عام 2014، واصلت محافظة العاصمة تنفيذ مشروع العاصمة الخضراء الذي يحمل شعار "عاصمة خضراء.. لحياة أفضل" الذي حظي باهتمام حكومي وشعبي عالي المستوى لكونه مشروعاً بيئياً ومجتمعياً ستكون له انعكاساته الايجابية في زيادة الغطاء الاخضر بالعاصمة الى جانب قدرته على خلق وعى وثقافة بيئية وزراعية ورافداً مهماً في دفع الصورة الجمالية للعاصمة الى اعلى المستويات، حيث يعد الاستثمار في مجال المسئولية المجتمعية من الأدوات الفاعلة التي تحرص المحافظة على تطبيقها لدورها في تعزيز الصورة الذهنية وبناء الثقة والولاء للمحافظة بين أوساط الأهالي، وهي رسائل تضع في أولى أولوياتها خدمة المواطنين والمقيمين بما يتماشى مع رؤية ورسالة المحافظة.

 

 أ. خصائص المشروع:

·       الاهتمام بالعنصر البشري والبيئة المحيطة به.

·       اتسامه بالانتشار على المستوى المحلي.

·       انه يحظى بالاهتمام من قبل الجهات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني والأفراد.

·       اكتساب المحافظة الخبرة في مجال خدمة المجتمع.

 

ب. الأهداف الرئيسية للمشروع:

 وللتأكيد على درجة فعاليّة مشروع العاصمة الخضراء فإن مقارنة مستوى الإنجاز الذي تم تحقيقه بالأهداف التي وضعت سلفاً من الطرائق التي يمكن من خلالها تقييم فعالّية العمل فيه، وفيما يلي الأهداف الرئيسية للمشروع:

·       تقوية مهارات وقدرات الفئات المستهدفة بالمشروع.

·       تعزيز التغيير البنّاء والإيجابي في العمل التنموي.

·       رفع كفايات المستهدفين حيال القضايا البيئية الملحة.

 

ت. آلية تطبيق المشروع:

تقوم آلية تطبيق المشروع على الهام المهتمين بالبيئة بالأفكار الإبداعية الملهمة وربطها بأسلوب حياتهم.

ففي المرحلة الأولى تمت توعية الفرق المشاركة بمفاهيم البيئة الخضراء وسبل الحفاظ عليها حيث تم إسناد مهمة التوعية لفريق من أساتذة وطلاب جامعيين في تخصصات البيئة المستدامة.

أما المرحلة الثانية تمت إسناد مهام متعددة للفرق المشاركة من خلال: زراعة المزروعات، تنظيف السواحل، انشاء مشاريع بيئية صديقة من اجل مشاهدة نتائج ذلك بأنفسهم.

أما في المرحلة الثالثة اتاحة الفرصة للفريق الفائز بإمكانية السفر الى المملكة المتحدة للمشاركة في مشروع استخدام غرفة الدراسة الخارجية التي تتيح صقل مهاراتهم في الحفاظ على البيئة.

 

المبادرات المندرجة ضمن مشروع العاصمة الخضراء

اسم المبادرة

الأهداف

النشاط

1. تقليل نسبة التلوث في العاصمة

 

 

 

1.    تقليل نسبة التلوث الجوي في العاصمة كانبعاث الغازات الضارة من عوادم السيارات أو المصانع.

2.    تقليل نسبة التلوث البيولوجي والتلوث بالمياه

3.    حماية المصادر الخاصة بالموارد الطبيعية من التلوث.

 

·        القيام بحملات قياس نسبة انبعاث الغازات في عدة مناطق في نطاق العاصمة، حيث تم تخصيص دورية للمرور مع عدد من الاختصاصيين البيئيين لأعمال الفحص على عينات من المركبات السائرة على الطريق؛ للكشف عن المخالفات وذلك من خلال قياس زيادة نسبة عوادم المركبات التي تزيد عن النسبة المصرح بها لكل من مركبات البنزين والديزل وذلك حسب قراءات أجهزة الفحص المخصصة في هذا الشأن.

 

·        إطلاق الحملة الوطنية البيئية لتنظيف سواحل العاصمة وذلك بالتعاون مع امانة العاصمة والمجلس الأعلى للبيئة وبمشاركة جهات تطوعية وشبابية ولفيف من الأهالي، حيث قام الفريق الأخضر للمحافظة بتنظيف ساحل خليج توبلي كأول مبادرة من نوعها للمحافظة في إطار مشروع العاصمة الخضراء.

2. رفع مستوى الوعي بمفاهيم البيئة الخضراء

 

 

1.    تشجيع الموطنين والمقيمين على الاهتمام بالبيئة ورفع مستوى الوعي بين جميع شرائح المجتمع.

2.    الرفع من مستوى الوعي بمفاهيم البيئة لدى طلاب المدارس والجامعات.

·        أطلقت محافظة العاصمة مسابقة العاصمة الخضراء لطلاب المدراس بالعاصمة حيث شارك عدد 15 مدرسة بهذه المسابقة، حيث اقامت المحافظة حفل إعلان نتائج المسابقة بمشاركة الكادر التعليمي والطلابي للمدارس الفائزة والمشاركة بالمسابقة، بحضور سعادة الشيخة مرام بنت عيسى آل خليفة الأمين العام للمبادرة الوطنية لتنمية القطاع الزراعي.

 

·        مشاركة المحافظة في معرض البحرين الدولي للحدائق حيث استعرضت خلال مشاركتها ستة مشاريع منبثقة من مشروع العاصمة الخضراء وهي: تخصيص ركن صور لإبراز إنجازات الفريق الأخضر والمشاريع الزراعية التي جرى تنفيذها في المدارس الحكومية والخاصة، واستعراض تجربة المحافظة في إقامة الحملات التوعوية للحد من التلوث البيئي، واستعراض مشروع قائم على الزراعة العمودية التجميلية باستخدام الأنابيب البلاستيكية، واستعراض مشروع "غرفة الدراسة الخارجية" الذي يهدف الى رفد المهتمين بالبيئة بالأفكار الإبداعية الملهمة وربطها بأسلوب حياتهم، الى جانب تضمن الركن لمثقف زراعي وكتيبات ارشادية تحتوي معلومات عن البيئة وكيفية رعايتها وتنميتها.

3. استحداث سياسات خضراء بالمؤسسات

 

 

1.    الحرص على تطوير القوانين التي تتعلق بالتنمية الحضرية واستحداث سياسات داخلية تتعلق بزيادة المساحات الخضراء.

2.    زيادة مستوى فعالية نظم المعلومات واستخدام التكنلوجيا الحديثة بتبادلها ونقلها بين مؤسسات المجتمع بما يتعلق بالبيئة.

3.    الحرص على تلبية المتطلبات البيئية للمستثمرين في العاصمة.

 

·        اعداد الدراسات لتشجيع زراعة الاسطح في المباني ومدى إمكانية فرض نسبة من المساحات الخضراء في كل متر مربع كما يحدث في بعض الدول التقدمة.

 

·        تشجيع الأهالي على القيام على الزراعة المنزلية مع استخدام تقنيات الزراعة بدون تربة او الزراعة العمودية.

 

·        تنفيذ "فينجر كابيتال بنك" حديقة علوية أعلى سطح مبناه تتضمن أشجار ومزروعات وأزهار، إلى جانب إبداء البنك تعاونه نحو تجميل أحد شوارع العاصمة، مما سيضفي ذلك رونقاً جمالياً له انعكاساته نحو زيادة الغطاء الأخضر في العاصمة.

 

 

·        انضمام "ستي بنك" لمشروع العاصمة الخضراء الذي يعتزم تجميل الأرض المقابلة له من خلال تخصيصه مساحات خضراء بهدف إضفاء رونقاً جمالياً لها.

 

·        تبنت محافظة العاصمة مشروع إطلاق صندوق دعم البنوك لتطوير الحدائق العامة بالتعاون مع المصرف المركزي.