دشن معالي الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة، حملة "لأنك مهم" للدعم النفسي خلال جائحة فيروس كورونا بالتعاون مع نخبة من المختصين في مجالات علم النفس والرعاية العاطفية والاجتماعية والمهارات الحياتية، ومجموعة من الشركات والمؤسسات الداعمة، وذلك خلال حفل أقيم عن بعد عبر تقنية الاتصال المرئي، بحضور السيد حسان جرار الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الإسلامي، والسيد أسامة معين رئيس الحملة، وعدد من المختصين والخبراء في هذا المجال والقائمين على الحملة.

أغسطس 17, 2020
  • kenburns6

وقال معالي المحافظ في كلمة له خلال حفل التدشين، إن جائحة فيروس كورونا نجمت عنها آثار نفسية عميقة على البشرية جمعاء، وتأتي هذه الحملة دعماً للجهود الوطنية لفريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء للتصدي لفيروس كورونا وتبعاته، حيث تهدف الحملة لخدمة المجتمع عن طريق رفع مستوى الوعي والجاهزية بالتعاون مع شتى فئات المجتمع، بما يضمن تأمين الاستقرار الأمني والنفسي والاقتصادي والمعيشي في المملكة. 
وشدد معاليه على أهمية العناية بالسلامة النفسية للمواطنين والمقيمين، وتعزيز قدرتهم على الصمود خلال الأزمات وحالات الضعف، ومنها جائحة فيروس كورونا، التي كانت لها تداعيات كبيرة على المجتمعات في أنحاء العالم، مما يحتاج معه لتكاتف الجهود لبناء الوعي اللازم والاستعداد لمستقبل ما بعد الجائحة، مشيداً معاليه بجهود القائمين والداعمين لهذه الحملة التي تحمل في طياتها العديد من الأهداف النبيلة والمعاني الإنسانية.
وقدم فريق عمل حملة "لأنك مهم" شرحاً موجزاً حول مراحل وابعاد المبادرة، إذ أوضحوا بأنها تستخدم الحلول الرقمية الحديثة ومنصات التواصل الاجتماعي، وتتكون من ثلاثة مراحل رئيسية، بداية بتقديم نصائح عملية للناس حول كيفية التعامل مع الوضع الحالي من خلال جلسات مباشرة على الإنترنت يقدم فيها خبراء السلامة العقلية والنفسية والاجتماعية الدعم والتوجيه والتوصيات للمساعدة على تجاوز التحديات التي يواجهونها في هذه الأوقات غير المسبوقة.
وستركز المرحلة الثانية على القضايا التي قد يكون لها تأثير سلبي على السلامة العقلية والصحة النفسية والاجتماعية للأفراد والأسرة والمجتمعات، بما في ذلك الانكماش الاقتصادي من خلال سلسلة من مقاطع الفيديو القصيرة والمركزة والتي تم إنشاؤها بواسطة شبكة من المتخصصين في الصحة النفسية وخبراء ومدربين على مهارات الحياة، فيما سيتم تشغيل المرحلة الثالثة من خلال تكنولوجيا "Chatbot" والعلوم السلوكية، حيث توفر استبيانات مجانية وسرية عبر الإنترنت مصممة للأفراد والشركات، مما يمكن الأفراد من التحقق من سلامتهم العقلية وتزويدهم بالموارد والمشورة.