شارك معالي الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة بمؤتمر "جسر للمدن 2020" الذي عقدته منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو" عبر تقنية الاتصال المرئي بمشاركة مجموعة من العمداء والمحافظين من مختلف دول العالم، حيث ألقى معاليه الضوء خلال مداخلته على جهود مملكة البحرين في التخفيف من تأثيرات جائحة كوفيد-19 على مختلف المستويات، إضافة إلى المبادرات الوطنية التي أطلقتها المملكة بشكل عام ومحافظة العاصمة على وجه الخصوص للحد من انتشار الوباء والمساهمة في تعزيز الوعي المجتمعي.

أكتوبر 6, 2020
  • kenburns6

وقال معالي المحافظ خلال مشاركته في المؤتمر الدولي، إن "الرؤية المستصبرة للقيادة الحكيمة حفظها الله والخطوات والتدابير الاستباقية التي اتخذتها لمواجهة انعكاسات الانتشار العالمي لفيروس كورونا (COVID-19) على المستوى المحلي، أسهم في التخفيف من الآثار السلبية لهذه الجائحة من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والتنموية، فالتعامل السريع ميز البحرين عن نظرائها من الدول واعطاها الفارق من خلال التعاطي الإيجابي مع هذه الأزمة لتقليل الأضرار قدر الإمكان، ومن أبرز تلك الخطوات، تخصيص حزمة مالية واقتصادية دعماً للمواطنين والقطاع الخاص بقيمة 11.4 مليار دولار، ودعم رواتب البحرينيين في القطاع الخاص حتى ديسمبر المقبل، إضافة إلى الحملات الوطنية التي اطلقتها مؤسسات الدولة لتوفير المساعدات الاجتماعية الفورية للمواطنين والمقيمين، علاوة على تقديم الخدمات الطبية والفحوصات بشكل مجاني للمواطنين والمقيمين".

وأشار معاليه، إلى أن: "التكنولوجيا الرقمية لعبت دوراً أساسياً في مكافحة هذه الأزمة، مما سمح لنا بمواصلة تقديم الخدمات لمواطنين والمقيمين، والحفاظ على الوظائف والعمليات التجارية، حيث تمكن نحو 70٪ من القوى العاملة في القطاع الحكومي من مواصلة عملهم عن بُعد، إضافة إلى مبادرات التحول الرقمي التي مكنت المواطنين والمقيمين والشركات من الوصول بسهولة إلى مجموعة واسعة من الخدمات الرقمية بكفاءة، كما اتاحت البوابة التعليمية انتقالاً سلسلاً للطلاب من التعليم التقليدي إلى التعلم عن بعد، بما مكنهم من استكمال مسيرتهم التعليمية دون عوائق"، مشيراً معاليه إلى أن البحرين حسنت من رقمنة أغلب الخدمات العامة خلال الجائحة.

وتطرق معاليه خلال حديثه إلى جهود المرأة البحرينية في مكافحة الوباء، حيث أكد على جهود المجلس الأعلى للمرأة بقيادة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم اّل خليفة رئيسة المجلس من خلال توفير خطط دعم خاصة بالمرأة خلال هذه الجائحة، مشيراً إلى المرأة البحرينية لعبت دوراً أساسياً من خلال تواجدها في الخطوط الأمامية، حيث تمثل 70٪ من القوى العاملة في قطاع الرعاية الصحية في البحرين، و73٪ من قياداتها.

وأعرب معالي المحافظ عن بالغ تقديره لـ"يونيدو" على تنظيمهم هذا المؤتمر الذي أتاح الفرصة لاستعراض تجربة المملكة الناجحة في مكافحة هذه الجائحة والتخفيف من تأثيرها، منوهاً إلى أهمية الحفاظ على أكبر قدر من التعاون والجهود المشتركة وتعزيز الشراكات النوعية لتحقيق التنمية العالمية.