أشاد معالي الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة بالاستجابة الفاعلة للشباب في مكافحة جائحة (كوفيد-19)، حيث استطاعوا في مختلف دول العالم، وبشكل خاص في مملكة البحرين، أن يضربوا أروع الأمثلة في التفاني والتضحية من أجل حماية مجتمعاتهم وبلدانهم، من خلال وقوفهم في الصفوف الأمامية لمكافحة هذه الجائحة، ليثبتوا قدرتهم على الارتقاء لمستوى التحديات التي يواجهونها.

أغسطس 12, 2020
  • kenburns6

جاء ذلك خلال الكلمة التي القاها معاليه في المجلس الافتراضي الشبابي الأول الذي نظمته محافظة العاصمة  بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة في مملكة البحرين بمناسبة يوم الشباب الدولي الذي يصادف 12 أغسطس من كل عام، حيث عُقِّد اللقاء عن بعد عبر تقنية الاتصال المرئي، بحضور سعادة السيد ستيفانو بيتيناتو المنسق المقيم للأمم المتحدة في البحرين بالإنابة، والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومشاركة واسعة من النشطاء الشباب والمتطوعين، مقدماً شكره وتقديره إلى مكتب الأمم المتحدة على جهودهم في دعم برامج الشباب.

واستعرض معالي المحافظ جهود الشباب البحريني المتطوع لمواجهة الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة (كوفيد-19)، ومشاركتهم الفاعلة في مختلف البرامج والمبادرات التي تبنتها المحافظة خلال الفترة الماضية، حيث كان لهم بصمة واضحة في إنجاح هذه المبادرات بفضل روحهم الإيجابية ورغبتهم الكبيرة في دعم مجتمعهم، متمنيناً معاليه للشباب التوفيق والنجاح في صناعة مستقبل هذا الوطن والأجيال القادمة، والوصول إلى الأهداف الوطنية وتحقيق طموحات أبناء مملكة البحرين.

من جانبه، رحب السيد ستيفانو بتيناتو المنسق المقيم للأمم المتحدة في البحرين بالإنابة والممثل المقيل لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالحضور والجهات الشبابية المشاركة وشكر بالأخص محافظة العاصمة على دورها الريادي في تشجيع الشباب للانخراط في العمل التطوعي وتوفير البيئة المناسبة لهم في إيصال صوتهم في شتى المجالات.

وتابع حديثه بأهمية الاحتفال بيوم الشباب العالمي وخصوصا في هذه السنة الصعبة والتي تشهد تغيرات عالمية على جميع المستويات بسبب جائحة كوفيد-19، حيث يأتي هذا الاحتفال في اطار احتفال الامم المتحدة  بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشائها.